Dr. Wafaa Articles

منطقة الطفل هل هي ترف أم ضروره؟

الأطفالُ هم شُعلةُ المستقبلِ وعلاقاتِهِم بما حولَهم تَتشكّلُ وِفقًا لخبراتِهم.

فحينَ نصحبُهم للأسواق أو المطارات ويجدون فيها أماكنَ مخصصّة لهم أو أمورًا تستهويَهم سيشعرون بقيمتهم وأهميتهم في المجتمع، كما يعزّز ذلك فيهم الشعور بالانتماء.

من المهمِّ جدّا أن يكونَ في معارضِ الكتبِ أجنحةٌ خاصّةٌ بالأطفالِ؛ لأن هذهِ الأجنحةَ تجعلُ الطّفلَ يلاحظُ أنَّ له مكانًا يُشبِههُ، وَيستطيعُ التّعاملَ معهُ بارتياحٍ وحرّيةٍ، فيلبي بذلكَ حاجاتِه في عالمِ الكبارِ الّذي يصعبُ عليهِ أنْ يفهمَهُ أحيانًا.

وتخصيصُ مثلِ هذهِ الأماكنِ يُسهمُ في خَلْقِ توجّهٍ سليمٍ وعلاقةٍ إيجابيةٍ بين الطّفلِ والقراءة بشكلٍ خاصٍّ والمعرفةِ بشكل عامٍ.

حينَ نتعاملُ معَ الأطفالِ نجدُ أنَّ اللّعبَ هو عالمهم وشغلهم الشاغلُ الّذي من خلالهِ يفهمون العالمَ من حولهم.

فإذا أردْتَ أنْ تجعلَهُم يُقبلون على المعرفةِ والتّعلّم امزجْها بالمرحِ واللّعبُ.

في ركنِ الطّفلِ نقرأُ القصصَ ويلتقي الأطفالُ بمؤلّفيها ونحوّلها إلى مسرحيّاتٍ؛ وهذا ذو أهميّةٍ بالغةٍ. فمسرحةُ القصصِ تُحي الكتابَ الورقيَّ وتحوّلُهُ إلى واقعٍ معاشٍ لدى الطّفلِ.

كما أنّ تحويلَ الكتابِ الورقيِّ إلى أفلامٍ سينمائيّةٍ أو حتّى كرتونيّةٍ ومن ثمّ عرضِها معًا على الطّفلُ يجعلُهُ يُدركُ أبعادا جديدةً ومختلفةً عن دورِ الكتبِ وأهميّتها في عالمه.

من المهمّ كذلكَ أن تُوظّفَ هذهِ الأماكنُ لتقديمِ المعرفةِ فيكونُ فيها منطقةٌ للقراءةِ الحرّةِ ومنطقةٌ لأنشطةٍ معرفيّةٍ مُستقاةٌ من الكتبِ، وأنشطةٌ فنيّةٌ وعلميّةٌ مستوحاةٌ من شخصيّاتِ الكتبِ أو مستخرجةٌ منها.

لا سيّما انّ الأطفالَ يعشقونَ الألوانَ. فمن الممكنِ عملُ وِرشٍ وأنشطة للأطفال.

تنميةُ روحِ المشاركةِ والجماعةِ من خلالِ لوحةٍ ضخمةٍ يُشاركُ فيها كلُّ زوّارِ المعرِضِ الصغار مثلا يمكنُهم أن يصنعونَها من الكتبِ القديمةِ او من المجلاتِ.

كذلك تأليفُ الطّفلِ لقصتّهِ الخاصةِ به. فننشئ ورشةَ عملٍ للكتابةِ، ونعلّمُه أُسسَ الكتابةِ. فهو يرى في المعرضِ مؤلفين وناشرين فيكون هذا بمثابة تحفيزٍ له ليصنع كتابه.

من الممكن عملُ معرضٍ يتعرّفُ فيه الاطفالُ على نماذجَ قد كتبها أقرانهم سواء نُشرت او لم تنشر.

كذلك الأناشيدُ والأشعارُ في فنونٍ جميلةٍ يحتاجُ الصغارُ لسماعه.

الأطفالُ هم جزء لا يتجزّأُ من المجتمعِ وهم المستقبلِ فيجبُ أن تُبنى جسورُ الصلّةِ بينهم وبين المعرفةِ مبكرًا ليبنوا الغد المشرقِ.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *