المحتوى

تكثيف فرص تعرض الطفل للفصحى والتعامل معها بصورة جذابة وبأسلوب حديث يساعد على تنمية المهارات اللغوية واكتساب عدد من المفردات العربية ويقدم بدائل عصرية تُرغِب الصغار في تعلمها.

نعمل على مبدأ الوعي الفونيمي والفونولوجي، حيث يقدم عددا من التدريبات المتنوعة والمواد التعليمية التي يكتسب معها الطفل مفردات جديدة فتنمو حصيلته اللغوية.

نعلم الطفل الانتباه لتفاصيل الصوت فيصنف ويقارن الكلمات ويميزها ثم ينتبه لأصوات الحركات والمدود حتى يتمكن من معرفة مكونات اللغة.
يعتبر وسيلة تأسيسية وقائية من صعوبات التعلم كونه يغطي جميع المهارات القبلية اللازمة للقراءة والتهجئة والكتابة.

للتجهيز للقراءة بأساليب إبداعية نقدم الأصالة العربية بقالب غير تقليدي ليحب الطفل العربية ويتعلمها بمرح ويستمر في حبها واكتشاف جمالها حتى يتقنها.

ماذا يستفيد الطفل

  • تنمية مهارات الوعي الصوتي الفونيمي والفونولوجي بأصوات الكلمات والجمل وأشكال الكتابة العربية.
  • تنمية مهارات الفهم اللغوي من خلال فرص التعامل مع اللغة الإرسالية والاستقباليه.
  • توظيف اسم الطفل ليكون مدخلاً لتعلم الأصوات بربط الصوت الأول في اسم الطفل بروابط صوتية بصرية مشابهة (استراتيجية روبل).
  • تنمية مهارات الوعي اللغوي العربي بتعريف الطفل المهارات الخاصة والمميزة بالعربية.
  • تمكين الطفل من جمع حصيلة لغوية من المفردات والكلمات تزيد عن 6000 كلمة.
  • تدريب قدرة الطفل على الاستماع والنطق بالشكل السليم.
  • تنمية الإدراك الحسي والذاكرة البصرية والسمعية.
  • عمل تقييم للأطفال الملتحقين لقياس مستوى نموهم اللغوي قبل وبعد لتقديمه نهاية النادي للأهل
    ليعرفوا المكتسبات الفعلية الذي أكتسابها الطفل.

صور من البرنامج